نصائح عمر

تكون الإجابة على هذا السؤال عادةً, شكلاً من أشكال البروتين كالدجاج أو لحم البقر. يكون اللحم محور الوجبات, على الرغم من أن الأسماك, الألبان قليلة الدسم والبقول هي مصادر جيدة للبروتينات, وفي الواقع هذه الأغذية صحية أكثر بالنسبة لك.

أخبارٌ سيئة لمحبي اللحوم: ليست هناك جوانب إيجابية حقا في تناول اللحوم الحمراء. فقد أشار أحد الأبحاث الأخيرة أن اللحوم المصنعة التي تحتوي على النيترات والأملاح الإضافية، تعتبر ضارة بشكل كبير للصحة. لم يكتشف العلماء حتى الان مرضا واحدا قد يحمي تناول اللحوم الحمراء من الإصابة به، لكنهم وجدوا أمراضا عديدة من الممكن أن يكون تناول اللحوم الحمراء مساهما في تطورها والإصابة بها.

حاولوا، قدر الإمكان، الحصول على أكبر كمية ممكنة من الفيتامينات والمعادن عبر تناولكم للطعام، بالإضافة للحصول عليها من خلال المكملات والإضافات الغذائية. فقد بين عدد كبير من الأبحاث أن بمقدروكم تقليل احتمالات ومخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة والعجز البدني من خلال اتباع نظام غذائي صحي، مع ممارسة النشاط البدني بشكل دائم وتجنب التدخين. بالمقابل، فإن عدد ومدى دقـة الأبحاث التي توفر إثباتات على أن تناول المكملات والإضافات الغذائية والمعادن يساهم في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة والعجز الجسماني، يعتبر أقل بكثير.

لا تقوموا بتجهيز وإعداد اللحوم والأسماك على نفس لوح التقطيع الذي تجهزون عليه بقية أنواع الطعام والأغذية، خصوصا النباتية، لأنكم تزيدون من خلال هذا الأمر مخاطر تلويث هذه الأغذية بالجراثيم التي مصدرها اللحوم والأسماك. استخدموا لوح تقطيع للحوم والأسماك، ولوحا اخر للمنتوجات النباتية. احرصوا دائما على غسل لوح التقطيع بالماء والصابون بعد كل استخدام. كذلك الأمر بالنسبة للسكاكين، لا تستخدموا نفس السكاكين التي تقطعون بها اللحوم والأسماك لتقطيع الخضروات والفواكه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
error: ALERT: المحتوى محمي!!